اعمال التدبيش و مباني الدبش

اعمال التدبيش و مباني الدبش

اعمال التدبيش و مباني الدبش هى واحدة من طرق الانشاء والتشطيب يلجأ البعض لها فى عدة استخدامات. منها تغطية جدران الاماكن الخطرة او المطلوب الحمايه لها او فصلها عن غيرها ومن بين ذلك تكسية جوانب الخطوط الحديدية و مسارات المترو والطرق المرتفعة وبعضها يستخدم لتثبيت جدار او حافة مجرى مائي كالترع والمصارف وغيرها.

ماهى مباني الدبش

لتفسير المراد من هذا المصطلح فاننا نقول بأن مباني الدبش هى تكسية أو كسوة جدار او ميول بتغطيتة بشئ أو بحجر بمعني أكثر دقة وهذا الحجر هو الدبش مما نتج عنه تسمية هذه العملية أحيانا بالتدبيش .

ماهو التدبيش

التدبيش كلمة أخذت من الدبش والذي يعنى استخدام حجر الدبش فى هذا الغرض. والدبش هو الطوب كبير الحجم نسبيا ليس له شكل محدد او ليس مقطع ومصقل كما هو الحال فى باقى الاحجار الطبيعية التى تستخدم فى الديكورات او التغطية والبناء و ليس أملس الوجه. ويطلق عليه الحجر الغشيم ويسمي البناء الذي يتم باستخدام هذا الحجر بهذا الوضع مباني دبش ،تكاسى الدبش أو ميول الدبش ، وكلها تعني نفس التكنيك.

تهيأة الموقع لبناء الدبش

غالبية اعمال مباني دبش تقام داخل موقع الانشاء نفسه او التكسية بعد تمهيده وتسويته وتجهيز التربة على الشكل المحدد للبناء سواء معتدل كالأسوار او مائل، كما يتم تحضير حجر الدبش لسهولة استخدامه فى البناء او كسوة الميول .

استخراج وشحن الحجر (الدبش)

يستخرج الحجر من باطن الجبال والمحاجر ويكون كبير الحجم وغير مهذب و يجب تجهيز و تقطيع قطع الحجر الكبيرة جدا بشكل مسبق لنقلها للموقع . ولكنه لايدخل فى صناعات مثل باقى الاحجار لتنعيم وجه كالسيراميك والاشاني مثلا ولكن يتم نقله لموقع العمل وهناك يجهز لاستخدامه مباشره، بعد تقطيع الاحجار لاحجام يمكن التعامل معها نبدأ بتهيأة الحجر نفسه للصق او التدبيش . حسب الاستخدام المطلوب له سواء ميول لقضبان القطارات او اسوار أو جوانب المجاري المائية و غيرها .

تجهيز حجر الدبش للبناء به

حين وصول الدبش للموقع يدخل فى عملية تجهيز الحجرة للبناء فى خطوات محددة وهى تسوية حواف الحجر المتوازيه تأتي هذه العملية على مرحلتين وهما:

تسوية الجانبين المتقابلين اللذان يستخدمان للحام الحجر بالحجر الذي يليه والذي يسبقه فى الصف ويسميان اللحامان . المرحلة الثانية هى الجهتين المتبقيتين واللتين يرص عليهما الحجر سواء على ارض الموقع او على المدماك الذي يعلوه ويسميان المرقدان .

ثم تنعيم وجه وظهر دبش البناء ويتوقف قدر تمليس ونعومة واجهة الحجر على الاستخدام حيث لا يمكن السماح بالحجر المدبب ذو النتوء والبروز فى مكان يتعامل فيه الانسان بشكل مباشر مع الاحجار او يكون معرض للتلامس  مع الدبش وايضا للمظهر الذي يجب أن يكون عليه الحجر أما الجانب الخلفي من الاحجار والتى لا تظهر للعين أو اليد ويتم لصق الحجر منها للجدار او الميول والمجاري فلا يشترط تنعيمها او تسويتها الا بالطلب ويرجع ذلك لان قوة ومتانة البناء او التكسية تكمن فى كثرة التعرجات وعدم تسوية الحجر واحيانا يحفر له فى الجدار للتأكد من التثبيت ويترك غشيم .

وفى النهاية بعد أن تم تجهيز الموقع والتربة وحجر الدبش نفسه يتم لصقه وتثبيت التكاسي بشكل يؤكد على توازى المرقد للدبش مع مكان تركيبه فى الموقع، ثم يتم اختيار مونة يتناسب مع الغرض والشكل المقترح لمباني الدبش ، كما انه احيانا يتم رص وتركيب الحجر باستخدام بعضا منه كمونة أو بدون اى نوع من المونة اصلا توفيرا للتكاليف حيث تعد مباني الدبش وسيلة من وسائل البناء او التكسية بميزانية منخفضة واسعار رخيصة ومن انواع المونة التى يتم بها لصق وتثبيت الدبش الاسمنت و الجير و الجبس وغيرها .

أشهر المباني الدبش

اعمال التدبيش ليست كثيرة ومتنوعة ولكنها تختلف فيما بنها تبعا لطرق ودرجة تجهيز الدبش للبناء ومن أشهر هذه الطرق ما يسمى بمباني دبش المقلب البلدي  : وهو أحد أنواع مباني الدبش التى لا يتم فيها تهذيب أو نحت او تنعيم  الحجر قبل التكاسيةأو البناء به بل يبنى بالدبش على نفس حاله عندما تم  استخراجه من الجبل ولذلك فإن الحجر لا يكون موحد المقاسات ولا متساوى الاضلاع ولكن يتم تهذيب واجهة الدبش فقط ثم رصه وملئ المسافات البينية للحجر باستخدام مون مناسبة فلا يخلق ذلك البناء صف محدد ولا ترتيب معين.

أما ما يسمى بالمباني المخصص للدبش البلدى  فهو نوع لا يختلف كثيرا عن سابقه مع بدأ ظهور صفوف (مداميك) محددة ولكنها غير متساوية فى الارتفاع والذي يتم تحديده بناءا على ارتفاع وحجم أكبر حجر فى صف البناء او فى المدماك ثم يتم تكملة اجزاء الصف بناءا عليه بما يخلق بناء منظم منتظم الصفوف او مخصص وكل ذلك دون اى استعدال او توحيد مقاسات للدبش، لذلك لانجد مداميك هذا النوع موحده المقاس والارتفاع.

كما يوجد الدبش المروم ومبانيه يتم فيها تعديل ونحت الحجر ولظبط الزوايا الموجوده به بشكل قائم . كما يتم تنعيم وتهذيب وجه الدبش و يلصق على شكل مدماك محدد لكل الاحجار به نفس الحجم تقريبا وبالتالى ارتفاع موحد لذلك تجمع الأحجار المتقاربة في المقاس والارتفاع في نفس الصف أو المدماك فيكون من السهل توحيد ارتفاع المدماك ولكنه لا يكون متساوى فى الارتفاع مع باقى المداميك.

واخيرا المبانى المنحوتة وفيها يجب نحت الدبش قبل استعماله ويتم صقل الاطراف وهو منقسم لنوعين منه الأول الدبش الدستور ويعني دبش الدستور أنه يتم تنحت الاحجار وصقلها وتنعمها وظبط زواياها على شكل زواية 90 درجة ولكن دون توحيد مقاساتها ، واما النوع الاخر فمبانى الثلاثات أو الاحجار المضلعة وهو ايضا يصقل وينحت زوايا الدبش ويساوي تقريبا مقاساته ولكن تبعا لعدد زوايا الحجر.

ومما يجب أخذه فى الاعتبار عند عمل تكاسي الدبش ومبانيه وميوله

أن درجة التحمل التى تحكم على متانة وصلابة ميول دبش او مباني الدبش تتوقف على قوة ترابط الدبش معا حتى يقاوم الاحمال وضغطها . وهذا يعتمد على شيئين هما أن الدبش الذي يستخدم بنفس حالته (الغشيم) وبشكل غير منتظم يكون يعتمد بشكل كبير على نوع وصلابة ملاط (مونة) اللصق التى تحدد مدى قوة وتحمل التكسية او المبنى، أما الامر الاخر فإذا تم استعدال وصقل الدبش ونحته لتوحيد الشكل او المقاس فهنا يكون دور المونة ثانوي ويعتمد متانة المبنى او الميول على ومادة الحجر نفسه وجودتها وصلابتها.

<< أضف تقييمك بالضغط على هذه النجمة

5 رأي حول “اعمال التدبيش و مباني الدبش”

أضف تعليق